الأربعاء، 7 أيلول، 2011

على أطلال الذكريات


كبير أنت كالحلم الذي صار قوتي اليومي
وزجاجة خمري المعتق في قلوب العاشقين
كبير أنت كالبهجة المهاجرة
على مفارق الترهات
كالوهم الذي يسورني بفرحةٍ زئبقية
كهذا الزمان الذي أباح
كل شيء
كل شيء
إلا الحب!

...

الحب الذي صار منبوذاً
وربما جثة هامدة
على قارعة الأفئدة المتراكمة بالجليد
كبير أنت كموجات الحزن
المتلاطمة لابتلاع شطآن عمري الرملية
المتلاشية في بحور الضياع
كرصاصة تتربص..شهقة الوداع

...

ها أنا أخيراً
أغمض عيني
لأصحو على أطلال الذكريات
المسكونة بالألم
الغارقة بالوجع
والدموع والانهيار
وحنانك المُدمِرْ

غادة السمان





0 التعليقات:

إرسال تعليق

Share | مشاركة

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More