الاثنين، 3 تشرين الأول، 2011

لواعج الفتور


أحبك لأنك لا تعرف كيف تحب غير ذاتك 
ولا تبذل
مجهوداً لإخفاء ذلك!

أحبك منذ ألف عام لأنني 
ما زلت حتى اليوم أجهلك. 
لعلّك
الماء البسيط المركّب في آن 
المليء بالأسرار الماء السهل
..الممتنع 

وإذا انكسرتُ داخلك 
صرتُ قوس قزح يشبهك،
تنسجم فيه الألوان المتناقضة

أحبك لأنك 
العاصفة والمرفأ في آن 
الحرية والقفص،
التحليق والقبر!

أحبك لأنك جميل ومبدع وشاعر 
لا يؤتمن جانبه، 
أصابعه
اللون والضوء 
والصرخة وعطر الياسمين. 

أحب خياناتك لي فهي
تؤكد لي أنك ما زلت حياً ومتأججاً بالحيرة! 

أحبك لأنك ساخر
من كل شيء بادئاً بنفسك، 

أحبك لأن عينيك تكذبانك
وتصدقهما ولا تقلعهما. 

أحبك لأنك غجري الترحال المستقر،
لأنك القصائد وقد تقمصت طفولة متوحشة. 
لأن جسدك الحار
قرين الإعصار.

أحبك لأنني أحبك، 
و"قلبي يحدّثني بأنك متلفي

روحي
فداك عرفت أم لم تعرف

أدور حول أسوارك 
وقد جئت أطلب ناراً واليت مشتعل،
وشكوكك تتدلى أعلاماً محروقة 
على حصونك..

آه كيف يهطل الشك المبرر 
من عينيك وأن أفتش في جسدك
الحصين عن موزاييك زجاجي ملون أكسره 
وأصرخ عبره إلى
قاعك وأقول إنني أحبك 
حقاً دون أن أكذب كثيراً!

ولكن، حسناً تفعل حين ترفع جسورك 
وتغلق نوافذك وتفخّخ
شرفاتك.
 فلعلّي أحبك كما أَحبَّ حصان طروادة خديعته!

غادة السمان







0 التعليقات:

إرسال تعليق

Share | مشاركة

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More